روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات أسرية | زوج يحبني.. فلمَ يخونني؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات أسرية > زوج يحبني.. فلمَ يخونني؟


  زوج يحبني.. فلمَ يخونني؟
     عدد مرات المشاهدة: 3204        عدد مرات الإرسال: 0

متزوجة من 3سنوات وفي كل سنة يتحجج زوجي باعذار كاذبة ليسافر مع اصدقاءة للخارج اندونيسيا تايلاند المغرب سنغافورة الهند...

يتحجج بانها دورة من العمل واكتشف عند عودتة عملات لدولة اخرى غير التي قال انه مسافر اليها للعمل

وأواجهه فيرد ساخر ويعترف انه نعم ذهبت لسياحة مع اصدقائي وحينما اطلب منه السفر معه يرفض رفضا باتا.. مع العلم ان جوالة يحوي الكثييييير من ارقام فتيات من السعودية والخارج ويرسل لهن تعارف ورقم هاتفة الذي لا يرن في البيت مطلقا

ويستغل وقت عملة الطويل ويعترف انه يملك جوال مخبأ في مكتب عملة وهو من النوع الذي يريد ان يكون متفتح لديه صديقات وتعارف ومع ذلك حريص على ان يظهر بصورة جيدة امامي

أنا تعبت من التفتيش في جوالاته لمعرفة مااذا كان لدية المزيد من الصديقات الاتي لن تتوقف قائمة اسمائهن من البلاك بيري الى الفيس بوك والهوز هير وهو لا يصلي واتمنى ان يهدية الله عز وجل لدينة ودنياة فانا والحمد لله محافظة جدا ولا تروق لي هذه الصفات

السفر للخارج: التفاخر بكثرة الصديقات: السفر للبحرين بدون علمي واكتشف بعد مدة ذلك رجل غامض لكنة يعاملني باحسان وطيب ويحبني لكن ماسبب الخيانة مع الفتيات الاخريات.

وان كانت لا تصل لعلاقة جسدية ببل مكالمات وصور عبر الجوالاات والفيس بوك


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أختي العزيزة.. المحتارة..

إنه ليسرنا اختياركِ لموقعنا، فأهلَا وسهلًا بكِ في موقعكِ المستشار، وأسأل الله أن يشرح صدركِ للذي هو خير لكِ، ويرزقكِ الرضا به إنه جواد كريم.

أختي الكريمة.. أنا أحيي فيكِ حرصكِ في طلب الاستشارة، وحرصكِ على معرفة الطرق السليمة لحل هذه المشكلة.

مشكلتكِ في (كيفية التعامل مع زوجكِ وقد اكتشفتٍ سفره للخارج وأنه يتحدث مع فتيات غيركِ).

غاليتي.. هذا الزوج إنسان مسكين وقع فريسة للشيطان فهو كالغريق أو أشد، فقد غرق في شهواته الدنيئة وحرم من لذة وحلاوة الإيمان بالله تعالى، وهنا يأتي جهاد الزوجة في دعوة زوجها لترك المعاصي والتقرب إلى الله في السر والعلن وأنتِ قادرة على ذلك.

لكن لابد أن تعرفي ما هو السبب الذي يجعله يفعل ذلك؟؟ هل هو ضعف الوازع الديني، أم تقليد الأصدقاء والأصحاب، أم البحث عن شيء يفقده في زوجته؟؟

فإذا عرفتِ السبب ستجدين الحلول لإنقاذه..

إن مشكلة زوجكِ تحتاج إلى امرأة هادئة وتفكر بعقل أكثر من الانشغال بالمشاعر, وأنا أحسبكِ كذلك، ولذلك يمكنكِ الاستفادة من النقاط التالية لحل مشكلتكِ:

1- كوني واقعية وضعي النقاط على الحروف، لماذا ينشغل زوجكِ عنكِ بالخروج وبالمكالمات؟؟ هل يجد في الخارج ما لا يجده لديكِ؟ هل حققتِ له ما يحتاجه وما يريده منكِ كزوجة؟.

يا أختي الفاضلـة.. لابـد أن تتعلمي أسلوب الإغـراء مع زوجـكِ، أغريه بكلامـكِ بعينك أو بملابسـك حتى لا يبحث عن هذا مع الفاسقـات.

اجعليه يحس بحبـكِ له، لاطفيه، كوني معـه، استشيـريه، تعرفي على نفسية زوجكِ وما يحب وما يكره  وذلك بالحوار الهادئ.

2-  واصلي القيام بمهامكِ كزوجة، عامليه بلطف ومحبة وحنان، تفنني في تجديد وتنشيط علاقتكما الزوجية.

3- احرصي عن عدم تسرب المشاكل إلى خارج بيت الأسرة.

4-  قوي لديه الوازع الديني والتركيز على التوجيهات بالأخلاق الحميدة, وأهمية الصلاة قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (بين الرجل وبين الكفر ترك الصلاة)  وأيضًا توجيهه لاختيار الصحبة الزكية النقية عن طريق الأشرطة أو حضور برامج الحياة الزوجية وغيرها.

5- لا تواجهيه بمعرفتكِ بأنه يتحدث مع الفتيات، فلا أتمنى أن تتعجلي في مصادمته حتى لا تتكدر حياتكِ, وتصبح حياة سوداوية, بل اعتبريه شخصًا عليلًا, يحتاج منكِ إلى اليد الحانية التي تقدم له الدواء وتقف معه حتى يعافيه الله تعالى.

كما أن في ذكركِ للموضوع له هدم للثقة في نفسه، فإذا استقر عنده أنكِ لا تثقين به لم يأنس بكِ، ولم تأنسي به، وقد يجره ذلك إلى المجاهرة وعدم المبالاة بمشاعركِ.

6- إذا كنتِ واجهته وصرّح لكِ عن هذه العلاقات بيني له ضيقكِ عن هذه التصرفات وأنكِ سوف تعطين حياتكم الزوجية فرصة أخرى للتغيير إلى ما يسره ويسرك.

7- لا تفتشي في جواله؛ لأن ذلك سيزيد ألمكِ وحزنك.

8- املئي أوقات فراغه بما ينفع ويفيد فلا ربما كان عنده وقت طويل أو بطالة فادحة تؤدي به إلى ضياع ساعاته في اللهو والمكالمات.

9- وضحي له أنكِ لا تمانعي بسفره مع أصدقائه إذا كان في خير، ولكن وضحي له أهمية الاهتمام بمستقبل الأطفال من توفير السكن لهم والعيشة الكريمة وذلك باستقلال الأموال التي يصرفها في السفر وذلك بأسلوب فيه من التودد والتحبب.

10- إذا كانت أفعاله معروفة من قبل الآخرين فأدخلي في الموضوع من يثق به ويستطيع إقناعه كوالده أو أخيه الأكبر أو أحد أصدقائه المقربين، أما إذا كانت أفعاله لا يعلمون بها، فلا أنصح أن تخبري أحدًا في هذه المرحلة، وعليكِ بستره لعلّ الله يستر عليه في الدنيا والآخرة وأن يرجعه إليكِ قريبًا.

11-  تأكدي أن الرجل لا يمكن أن يثق بحبيبة تعرّف عليها من خلال الانترنت ونحوه, بل إنه يعرف أنها تقول للآخرين ما تقوله له, فعلاقته معها هشة ومبنية على أساس ضعيف وسوف يعود إليكِ عاجلًا أم آجلًا.

وأخيرًا.. يا أختي..

حاولي أن تعالجي المشكلة بهدوء، وأسأل الله العظيم بأن يجعلكِ قرة عين لزوجكِ وأن يجعله قرة عين لكِ، وأن يرزقكم السعادة والهناء والنجاح في الحياة الزوجية، وأن يبارك لكما في ذريتكما.

وتأكدي يا أختي أنه لا يوجد أقرب من الزوج لزوجته أو الزوجة لزوجها، ولذلك يجب الحفاظ على علاقتكم مهما شابها بعض الشكوك فقد يكون في موقف ضعف ويحتاج مساعدتك، كما أن المغريات كثيرة.

وقد لا يستطيع مقاومتها وحده فكوني إلى جانبه وتقربي منه بالمصارحة وإن كذب فثقي أنه سيعدل مساره للحفاظ على حبكِ، واحرصي كل الحرص على حفاظه على الصلاة ففيها الخير الكبير له ولكِ والحياة السعيدة.

ونشكركِ على الاستعانة بالموقع، ونتمنى لك دوام التوفيق في حياتكِ، وابتسامةً تشرح صدركِ.

الكاتب: أ. ابتسام صالح الخوفي

المصدر: موقع المستشار